لبنان يا قطعة سما!

نعم، هكذا غنى الفنان العظيم “وديع الصافي” لبنان، قطعة من السماء هو، وهذا ما تجده إذا ما قررت زيارة قطعة السماء هذه المسماة، لبنان!

مرحبا بك في لبنان.

سواء كنت قادماً للراحة والاستجمام، أم العمل والحركة، أو حتى لزيارة الأماكن السياحية، فهذا المكان هو الخيار الأمثل لك!

لبنان بلد منفتح على مختلف الثقافات، يعج بالمراكز التجارية والأسواق الشعبية، إضافة إلى الأماكن السياحية والثقافية، والكنائس والجوامع، ومراكز لأكبر المؤسسات التجارية والصناعية والزراعية والمالية. مزيج مذهل من كل ما ترغب وتشتهي.

في لبنان، الكثير من الوجهات التي يمكنك أن تقصدها بهدف السياحة، إذ يعتبر من أفضل الأماكن السياحية في الشرق الأوسط لغناه بالمعالم الأثرية والطبيعية، إضافة إلى تميزه بالمناخ الجميل، والشعب الودود المضياف، الذي يرحب بكل اللغات والشعوب على اختلاف ثقافاتهم ولغاتهم.

ماذا تزور في لبنان؟

 

ماذا تزور في لبنان؟ الكثير من الأماكن السياحية التي لن تكتفي منها؛ فمن الأماكن الأثرية، سوف تجد في كل قضاء من أقضية لبنان أمكنة تستحق الزيارة لما تحمله من قيم تاريخية وثقافية وتراثية وسياحية أيضاً؛ منها على سبيل المثال لا الحصر: بعلبك: المعروفة بقلعتها (مدينة الشمس)؛ صيدا: المشهورة بمعالمها التاريخية؛ صور: المميزة بعدد من المواقع الأثرية السياحية مثل الكهوف وغيرها؛ بيت الدين: المشهورة بقصورها الخمسة؛ عنجر: المشهورة بقلعتها الأثرية؛ طرابلس: المعروفة بغنى آثارها وكثرة مساجدها؛ أشمون: المشهورة بمعبد إشمون (إله الفينينقيين الشافي)، وغيرها الكثير من الأماكن التي ستجعلك تكرر الزيارة ولا تمل منها أبداً.

وإذا قررت زيارة هذا البلد العريق في فصل الشتاء، فلا بد أن تعلم أن لبنان هو المكان الوحيد في العالم الذي يمكنك التزلّج فيه على الثلج في الصباح، والسباحة بعد الظهر!!! لا، ليس هذا بغريب؛ فلبنان معروف بفصوله الأربعة ومناخه المعتدل، وبالجبال التي تنبثق من فوق ساحل ضيق، ولا تستغرب أن تجد مراكز التزلّج فيه بالقرب من الشواطئ، ما يجعل أمامك جملة من المناظر الرائعة عندما يكون الطقس صافٍ. وفي لبنان اليوم العديد من المنتجعات، بالإضافة إلى ميادين التزلّج.

وعلى كثرة مراكز التزلج في لبنان، إلا أن كل مركز منها يتميز بأسلوب خاص به، ومن بينها جميعاً يبرز منتجع فاريا كمعلم لبناني حضاري، لا بد أن يزوره السائح شتاء، ليعيش تجربة تزلج فريدة من نوعها، في مساحة شاسعة، وإذا تعبت من التزلج، تستطيع ركوب تلفريك يجعلك معلقاً بين السماء والأرض، فيما تتعالى أمام ناظريك الجبال وقد ارتدت حلة ناصعة بيضاء، والثلج يرشق وجهك بحبيبات بيضاء تناثرت من هنا وهناك.

إضافة إلى منتجع فاريا، الذي بات يعتبر مزاراً لأنه يضاهي مراكز التزلج العالمي في رقيه وتفرده، لا بد أن نشير أيضاً إلى منتجع الأرز بجوّه الساحر الخلاّب، الذي يعتبر أيضاً نقطة تجذب إليه ملايين السواح من كل بقعة من بقاع الأرض.

وإذا كنت من عشاق الحضارات وتهوى الثقافة والفنون، فيمكنك قضاء وقتك في زيارة المتحف الوطني، إضافة إلى الكثير من المتاحف الأخرى المتواجدة لتعطيك فكرة عن لبنان على مر العصور.

أما إذا كنت من المغامرين، الذين يهوون الهروب إلى الطبيعة ويبحثون عن الهدوء والتأمل، فيمكنك التوجه إلى مغارة جعيتا (أو لؤلؤة السياحة اللبنانية)، مغارة كفرحيم، أرز الشوف (أو أرز الرب)، محمية أهدن، غابة أرز تنورين، جزر النخيل، محمية بنتاعل ومحمية صور، فجميع هذه الأماكن تعدك بمتعة ما بعدها متعة، جملة من الصفاء والسكون وأعاجيب الطبيعة التي ستجعلك تمجد الخالق مرات ومرات.

بالرغم من الاضطرابات السياسية التي قد تسمع عنها، إلا أن معظم مناطق لبنان آمنة ولا تشعرك إلا بالحفاوة وحسن الضيافة. وأينما توجهت، ومهما كانت لغتك أو جنسيتك سيستقبلك دائماً وجه مبتسم، شاكر لزيارتك لتسمع دائماً كلمة: أهلاً وسهلاً!

يمكنك الاختيار بين السكن في المدن التي تعج بأماكن التسوق والشواطىء ومراكز الترفيه ومراكز الأعمال مثل بيروت وصيدا وصور، أو البقاء في المناطق الجبلية مثل عاليه وبحمدون وبيت الدين حيث الخضرة والماء والطقس الجميل والمناظر الطبيعية المذهلة.

لطالما لجأ السائحون في لبنان إلى الإقامة في الجبال المطلة على الأودية بين أشجار الصنوبر، القريبة من مناطق التسوق، وما أكثر الشقق المفروشة للإيجار في لبنان، الإقامة سهلة ومريحة، يمكنك الإختيار بين البقاء في أي من الفنادق التي تتوزع في كافة أنحاء المناطق اللبنانية (حتى في أصغر قراها) والتي تتوفر فيها كل مزايا الرفاهية، أو استئجار شقة مفروشة أو سكن عائلي لمزيد من الخصوصية لك ولأفراد أسرتك.

بمجرد وصولك إلى مطار بيروت، يمكنك التقاط دليل متوفر يجيب عن كل تساؤلاتك حول المناطق اللبنانية. كما يمكنك بمجرد وصولك استئجار سيارة خاصة بك تتجول بها حيث تريد، أما إذا كنت تفضل الاسترخاء وعدم القلق حيال أي الطرقات تسلك، فالكثير من طرق المواصلات متوفرة أمامك تختار منها ما شئت، تاكسيات أو مواصلات عامة، تأخذك من وإلى أي نقطة في لبنان.

أما الأسعار في لبنان فتتفاوت بحسب المنطقة التي تتواجد فيها، وفي كل الحالات يفضل دائماً المساومة قبل الشراء، هي الطريقة العربية للتسوق في أي دولة عربية، البائع يطلب وأنت تساوم (والشاطر يربح) حتى تشتري بأفضل الأسعار.

هل فُتحت شهيتك لزيارة هذا البلد الآخاذ ومعالمه الخلابة؟ ماذا عن الطعام في لبنان الذي سيفتح شهيتك أكثر فأكثر؟؟ فلبنان تعاقبت عليه الكثير من الحضارات، حاملة معها التنوع في اللغات، والثقافات، والأعراق، وكذلك الطعام، فجعلت تاريخه غنياً ومليئاً بالجماليات، ولقمته مجبولة بالكرم والمحبة، تجدها في كافة المطاعم أياً كان نوع المطبخ الذي يستهويك، عربياً، أم آسيوياً، أو إيطالياً، أو فرنسياً، أوروبياً أو أمريكياً. سوف تجد كل الأطباق في كافة المطاعم، إضافة إلى الوجبات السريعة المتوفرة على مسافة قريبة منك، تصلك إلى عتبة شقتك دون عناء أو مشقة باتصال هاتفي سريع.

وعلى حد قول الفنان ميشال صقر “من لا ماضي له.. لا حاضر ولا مستقبل له”. هنا، في قطعة السماء هذه، تعيش الحضارات المختلفة التي تركت لمستها في لبنان، وانعكست هذه اللمسة كذلك على المطبخ اللبناني ليتميز بكونه من أكثر المطابخ تنوعاً في الوصفات. فالطعام لذيذ ومختلف، والوجهات السياحية وافرة، والجو دافء يرحب بك كيفما توجهت، فماذا تنتظر؟ تفضل وشاهد بنفسك، أي لبنان هو هذا…

 

روابط مفيدة

It's only fair to share...Tweet about this on TwitterShare on FacebookShare on Google+Email this to someoneShare on Tumblr